حكم الوصية المكتوبة غير الموثقة للوارث ولغيره وتوزيع تركة

يقول السائل: تُوفّيت امرأةٌ عن: إخوة أشقاء: ذكر وثلاث إناث، وتركت وصية بخطّ يدها ببعض ممتلكاتها لبعض الورثة ولغيرهم.
ولم تترك المُتوفَّاة المذكورة أيّ وارث سوى مَن ذُكِرُوا ولا فرع يستحق وصية واجبة. فما حكم هذه الوصية؟ وكيف توزع التركة؟

 من المُقرَّر شرعًا أنَّ الوصية إذا كانت مكتوبة بخطّ المُتَوفَّى وأقرَّ الورثة ذلك فهي جائزة للوارث وغير الوارث في حدود ثلث التركة، وإن زادت عن الثلث احتاجت هذه الزيادة إلى إجازة جديدة من الورثة، فإن أجازوها نفذت في حقهم، وإن لم يجيزوها لم تنفذ في حقهم، وإن أجازها البعض دون البعض الآخر نفذت في حق مَن أجازها فقط.
وما بَقِي بعد الوصية يُقَسَّم بين ورثتها بالأنصبة الشرعية: فبوفاة المرأة عن المذكورين فقط يكون لإخوتها الأشقاء جميع تركتها للذكر مثل حظ الأنثيين تعصيبًا؛ لعدم وجود صاحب فرض ولا عاصب أقرب.
هذا إذا كان الحال كما ورد بالسؤال وإذا لم يكن للمتوفاة المذكورة وارث آخر غير من ذكروا ولا فرع يستحق وصية واجبة.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

التفاصيل ....
اقرأ أيضا

حكم الوصية المكتوبة غير الموثقة للوارث ولغيره وتوزيع تركة

يقول السائل: تُوفّيت امرأةٌ عن: إخوة أشقاء: ذكر وثلاث إناث، وتركت وصية بخطّ يدها ببعض ممتلكاتها لبعض الورثة ولغيرهم.
ولم تترك المُتوفَّاة المذكورة أيّ وارث سوى مَن ذُكِرُوا ولا فرع يستحق وصية واجبة. فما حكم هذه الوصية؟ وكيف توزع التركة؟

 من المُقرَّر شرعًا أنَّ الوصية إذا كانت مكتوبة بخطّ المُتَوفَّى وأقرَّ الورثة ذلك فهي جائزة للوارث وغير الوارث في حدود ثلث التركة، وإن زادت عن الثلث احتاجت هذه الزيادة إلى إجازة جديدة من الورثة، فإن أجازوها نفذت في حقهم، وإن لم يجيزوها لم تنفذ في حقهم، وإن أجازها البعض دون البعض الآخر نفذت في حق مَن أجازها فقط.
وما بَقِي بعد الوصية يُقَسَّم بين ورثتها بالأنصبة الشرعية: فبوفاة المرأة عن المذكورين فقط يكون لإخوتها الأشقاء جميع تركتها للذكر مثل حظ الأنثيين تعصيبًا؛ لعدم وجود صاحب فرض ولا عاصب أقرب.
هذا إذا كان الحال كما ورد بالسؤال وإذا لم يكن للمتوفاة المذكورة وارث آخر غير من ذكروا ولا فرع يستحق وصية واجبة.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

التفاصيل ....
اقرأ أيضا

مواقيت الصلاة

الفـجــر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
;